آخر الأخبار

  1. الجيش التركي يوقف ضخ المياه من محطة علوك لأول مرة خلال آب
  2. سوريا تسجل ارتفاعاً جديداً في معدل الإصابات اليومي بكورونا
  3. أوقاف الحسكة الحكومية تعلق الصلوات في 300 مسجد في الجزيرة
  4. قسد تفرج عن 9 متهمين بالتعامل مع داعش في دير الزور والشدادي
  5. وزارة التربية السورية تصدر علامات القبول في الصف الأول الثانوي

روابط ذات صلة

  1. يونيسيف تدعو لتوفير حماية للأطفال في مخيم الهول بعد 8 وفيات في أقل من أسبوع
  2. مطعم جديد بإدارة نسائية في المالكية يوفر خدمة التوصيل لمواجهة تداعيات الحظر
  3. دعوات للإدارة الذاتية لتطوير آلياتِ التشريع بعد تراجعها عن قانون أملاك الغائب
  4. مركز إسعاف في معبدة/كركي لكي بدون سيارة إسعاف منذ سبع سنوات
  5. أزمة مياه مأساوية في الحسكة ووعود الحل تتبخر مع حرارة الصيف اللاهبة
  6. ارتفاع أسعار الكمامات وأدوات الحماية في الجزيرة يزيد المخاوف من تفاقم الأزمة الصحية
  7. نداء استغاثة من مخيمات مهجري عفرين في الشهباء لمواجهة خطر كورونا
  8. وجهاء عامودا يلغون مراسم العزاء وسط تباين في آراء السكان
  9. هيئة الصحة تزيد دعم مراكز كورونا في الجزيرة رغم غياب المساعدات الدولية
  10. إقبال لافت على أول صالة استهلاكية بدون أرباح في عامودا

فقدان الأدوية وغلاؤها يؤرقان سكان روجآفا.. ولا حلول في الأفق القريب

يتنقل صالح رمضان، ممسكاً يد والده الطاعن في السن من صيدلية الى أخرى لعله يعثر على أدويته بسعر مقبول. 

وجد رمضان في إحدى الصيدليات أصناف الأدوية التي يبحث عنها، لكن أسعارها كانت قد ارتفعت بين ليلة وضحاها أضعافاً.

لم يسعف المال الذي كان بحوزة رمضان لشراء كل الأصناف التي يحتاجها والده، ليخرج من الصيدلية وهو يفكر بتأمين المال اللازم لشراء بقية الأدوية الضرورية لعلاج مرض والده المزمن. 

"نعاني من غلاء الأدوية، الفقير لا يستطيع زيارة الطبيب لأن ذلك يتطلب تحاليل وتصوير وشراء الدواء، وهذه تكلفة باهظة لا يتحملها ذوو الدخل المحدود. قيمة دواء الوصفة الطبية كانت سابقاً بنحو 5000 ليرة، أما الآن فقيمة الدواء في ذات الوصفة تفوق العشرين ألفاً".

الصيادلة يعزون سبب ارتفاع أسعار الأدوية أضعافاً مضاعفة لجملة إلى عدة أسباب، كأجور الشحن وأرباح الصيدلي التي تصل مجتمعة إلى 53% من قيمة الدواء.

بالإضافة إلى إجبار الحكومة السورية لمعامل الأدوية على صرف الدولار وفقاً لتسعيرة المصرف المركزي، الأمر الذي تسبب بتوقف تلك المعامل عن إنتاج الأدوية. 

ويقول الصيدلاني جلال عمر، إن بعض أنواع الأدوية تضاعفت أسعارها  بنسبة 200 إلى 500%، متحدثاً عن مشكلة أخرى، كإقبال الناس على شراء كميات إضافية من الأدوية خوفاً من فقدانها. 

"بالنسبة للمواد الأولية، فإن المعامل تشتري من الخارج بالعملة الصعبة، والدولة من قبل كانت تعطي الدولار لأصحاب المعامل بسعر مدعوم، لكن الآن لا يتم ذلك والشركات تشكو من الخسائر. هناك أيضاً خلاف بين الإدارة الذاتية والمستودعات على نسبة أجور النقل، وكذلك الخلافات الموجودة بين الإدارة الذاتية والدولة والتي تسببت بانقطاع وصول الدواء".

ويقر اتحاد الصيادلة في إقليم الجزيرة بمشكلة ارتفاع أسعار الأدوية وفقدان بعض أصنافها. 

لكن رئيس الرقابة والتفتيش في اتحاد صيادلة القامشلي، محمد الحسين، يقول إن الأسعار الحالية سببها الظروف الاقتصادية، وانخفاض القدرة الشرائية للمواطنين. 

ويؤكد المسؤول في الاتحاد أن المنطقة تجاوزت أزمات مماثلة خلال السنوات السابقة، عبر توفير مصادر أخرى لاستيراد الأدوية البديلة. 

"مررنا بأزمة مماثلة عام 2016 وقمنا باستيراد الأدوية من كردستان العراق، والآن استغل البعض الأزمة، فقاموا بتخزين بعض الأصناف حتى يتم بيعها بسعر غال خارج إطار الفواتير. نحن قمنا بالتوثيق ولدينا بعض الحالات المخالفة، وبعضهم يهربون الأدوية إلى خارج مناطق الجزيرة، وسنقوم بمخالفتهم."

لطالما تميز قطاع الأدوية السوري بمكانة جيدة في سوق صناعة الدواء في عموم المنطقة لجودته وانخفاض أسعاره، فاحتل لذلك المرتبة الثانية عربياً من حيث التصدير قبل عام 2011.

لكن الصراع الطويل الذي يعصف بالبلاد منذ سنوات تسبب بتراجع هذه المكانة وانخفاض الإنتاج بشكل كبير، حتى وصل العجز إلى حدود 70% من حاجة السوق المحلية، ناهيك عن تراجع جودة الأدوية.

وضمن هذه الظروف، تتعالى الأصوات الداعية لتجنب أزمة حقيقية في هذا القطاع جراء تداعيات قانون (قيصر) والأزمة الصحية التي تسبب بها فيروس (كورونا). 

تابعوا تقرير دلوفان جتو كاملاً..
 

ARTA FM · فقدان الأدوية وغلاؤها يؤرقان سكان روجآفا.. ولا حلول في الأفق القريب - 01/07/2020

كلمات مفتاحية

الأدوية الجزيرة