آخر الأخبار

  1. الإدارة الذاتية تمدد عملية استلام القمح والشعير
  2. عدد من سكان الحسكة يحتجون على استمرار قطع تركيا للمياه عن المدينة
  3. الأسايش تُلقي القبض على متهمين بقتل فتاة قاصر بداعي الشرف
  4. انتهاء المرحلة الأخيرة من مسابقة كاتب المستقبل
  5. الإدارة الذاتية توزع سماعات لأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة

روابط ذات صلة

  1. انطلاق معرض هركول للكتاب بنسخته الخامسة
  2. سُكان من عامودا يُطالبون بحل مشكلة عدم وجود إنارة ليلية في شوارع المدينة
  3. الإدارة الذاتية تُحدد سعر بيع بذار القمح للموسم الزراعي القادم
  4. واشنطن تُدرج فصيل سوري مدعوم من أنقرة على قائمة العقوبات
  5. جفاف عدد من الآبار السطحية في مدينة الحسكة
  6. مسؤول أمريكي يؤكد بقاء القوات الأمريكية سوريا رغم إنهاء مهامها في العراق
  7. مستوصف الهلال الأحمر الكردي في القامشلي يقدم 1900 خدمة طبية خلال حزيران وتموز
  8. معرض للصور الفوتوغرافية في القامشلي
  9. سُكان حي في عامودا يطالبون بإصلاح مولدة الكهرباء
  10. زيادة عدد ساعات العمل في الفرن الآلي بالقامشلي

ملايين السوريين ينامون جياعاً ومناشدات لمؤتمر المانحين في بروكسل لإنقاذهم

حذرت منظمات إنسانية دولية، من أن معدلات الجوع في سوريا بلغت أرقاماً قياسيةً، داعية إلى تعزيز فرص وصول المساعدات وزيادة الدعم لملايين السوريين، عشية عقد مؤتمر بروكسل للمانحين الدوليين.

المنظمات الدولية غير الحكومية قالت في بيان مشترك، إن حالة الطوارئ الإنسانية في سوريا لا تزال حادةً رغم مرور تسع سنوات على الصراع وتراجع حدة القتال مؤخراً. 

"9.3 مليون سوري ينامون في أسرتهم وهم جياع، بينما ينتظر مليونان آخران نفس المصير"، هذا ما جاء في التحذير الجديد الذي أطلقته تلك المنظمات.

التحذير الذي وقعت عليه منظمات مثل المجلس النرويجي للاجئين و(أوكسفام) و(كير) و(ميرسي كوربس)، حثت المانحين على ضرورة توفير الدعم اللازم لإنقاذ السوريين بعد تدهور الوضع الاقتصادي بسبب طول سنوات الصراع. 

ووفقاً لهذه المنظمات، فإن أعداد السوريين الذي يعانون من انعدام الأمن الغذائي هذا العام ارتفعت بنسبة 42% مقارنة مع العام الماضي. 

وتعقد هذه المنظمات الدولية الآمال على توفير الدعم اللازم لإنقاذ السوريين الذين غرقوا في دوامة من اليأس والعوز بعد مرور نحو عقد من الصراع. 

وحذر بيان المنظمات الدولية من أن عدم نجاح المانحين الدوليين في زيادة التمويل والقدرة على إيصال المساعدات سيدفع بالسوريين، حتى اللاجئين منهم في دول الجوار إلى حافة المجاعة.

وتسعى الأمم المتحدة هذا العام لحث المانحين الدوليين على تقديم نحو عشرة مليارات دولار لتوفير المساعدات الضرورية للسوريين في داخل البلاد والمقيمين في دول الجوار، إذ تقول الأمم المتحدة إن أكثر من 11 مليون سوري بحاجة للمساعدة والحماية داخل البلاد، بالإضافة إلى نحو ستة ملايين وستمئة ألف شخص ممن يقيمون في دول الجوار. 

ويتزامن مؤتمر بروكسل للمانحين الدوليين هذه السنة مع أسوأ أزمة اقتصادية تمر بها سوريا، بعد انهيار قيمة الليرة بنسبة 200% أمام الدولار، ناهيك عن تداعيات أزمة فيروس (كورونا) التي أثرت بشكل فوري على معيشة ملايين السوريين داخل البلاد وفي دول الجوار. 

استمعوا لحديث رئيس مجلس إدارة مركز آسو للاستشارات والدراسات الاستراتيجية، ماجد داوي، وتابعوا التقرير الذي تقرؤه ليلان جمال.. 

ARTA FM · ملايين السوريين ينامون جياعاً ومناشدات لمؤتمر المانحين في بروكسل لإنقاذهم - 30/06/2020

كلمات مفتاحية

سوريا الأمن الغذائي الجوع