آخر الأخبار

  1. تحذير دولي من مضار التبغ بمناسبة اليوم العالمي للامتناع عن التدخين
  2. كردستان العراق تفرض حظراً شاملاً بعد ارتفاع إصابات كورونا
  3. سوريا تسجيل ثلاث حالات تعافي ووفاة واحدة بسبب كورونا
  4. دول أوروبية ترفض استعادة 900 طفل من عائلات داعش من روجآفا
  5. معبر سيمالكا يؤكد عدم تسجيل إصابات بكورونا بين العائدين من كردستان

روابط ذات صلة

  1. المغتربون العالقون في روجافا بسبب إغلاق الحدود يبحثون عن طرق للعودة
  2. مزارعو الجزيرة متخوفون من تكرار سيناريو حرائق الموسم الفائت رغم استعدادات فرق الإطفاء
  3. قرية في عامودا بدون شبكة صرف صحي بعد توقف بلدية الشعب عن تنفيذ المشروع
  4. الإدارة الذاتية ترفع سعر شراء القمح إلى 315 ليرة وتقرر شراء محصول الشعير كله
  5. الجندرمة التركية تحول أراضي روجآفا الحدودية إلى "حقول رماية"
  6. الإدارة الذاتية تقرر إنهاء العام الدراسي بسبب كورونا والعدوان التركي
  7. هيلين محمد… رياضية ناشئة انتزعت عدة جوائز في الألعاب القتالية وتطمح للمزيد
  8. "الصليب الأحمر" تحذر من كارثة في شمال شرق سوريا بسبب نقص المياه وتردي النظام الصحي
  9. تقرير حقوقي يمنح أملا بإنصاف ضحايا الانتهاكات التركية في سوريا أمام محكمة أوروبية
  10. معبر اليعربية يعود إلى واجهة النقاشات في أروقة مجلس الأمن وواشنطن تدعو لإعادة فتحه مجدداً

تقرير إذاعي

تقارير إذاعية يعدّها مراسلو آرتا عن آخر التطورات والأحداث والقضايا التي تهمّ الناس في المنطقة

مبادرات أهلية في الجزيرة لإعفاء المستأجرين بسبب أزمة (كورونا)

سارع عدد من أصحاب المحلات التجارية والمنازل في معبدة / كركي لكي إلى إعفاء المستأجرين من التزاماتهم الشهرية تزامناً، مع دخول حظر التجوال في مناطق الإدارة الذاتية حيز التنفيذ.

حسين حاج رمو، صاحب عدد من المحلات التجارية والشقق السكنية، قال، إن هذه المبادرة الاجتماعية تهدف إلى التخفيف من الأعباء المادية عن كاهل المستأجرين.

وحث، حاج رمو، الآخرين إلى مد يد العون للمستأجرين جراء توقف الأعمال وإغلاق الأسواق نتيجة لقرار حظر التجوال الذي تم فرضه كإجراء احترازي لمواجهة إمكانية انتشار فيروس (كورونا المستجد).

"قمنا بهذه المبادرة لكي ينضم إلينا أشخاص آخرون وتصبح هذه المبادرة ظاهرة، المبادرة صغيرة نوعاً ما لكن بالتأكيد لها فوائد، لأن المستأجر لو لم يكن في وضع مادي سيء لما اضطر للاستئجار، ونتأمل أن ينضم الكثيرون إلى المبادرة لأن هؤلاء أبناء منطقتنا وبحاجة للمساعدة، وبسبب الحظر فإنهم أغلقوا محلاتهم والكثير منهم لا يستطيعون تأمين لقمة العيش، وإذا استمر الحظر أكثر من الوقت المحدد فنحن مستعدون لاستمرار المبادرة وسنستمر أكثر فأكثر."

ولاقت مبادرة إعفاء المستأجرين ترحيباً واسعاً من أهالي معبدة / كركي لكي وعموم المنطقة، إذ سرعان ما انضم إليها آخرون، كلٌّ حسب مقدرته وإمكانياته.

ويقول شاكر حمو، أحد تجار معبدة / كركي لكي، والذي انضم إلى المبادرة وقام بإعفاء جميع مستأجري محلاته التجارية التي يصل عددها إلى 20 محلاً، وقام بإعفاء مستأجري الشقق السكنية التي يملكها أيضاً، إن هذه المبادرة ضرورية في هذه الظروف. 

ويوضح حمو، أن عدم استقرار الوضع الاقتصادي وإغلاق الأسواق دفعته إلى هذه المبادرة إلى حين انتهاء الأزمة التي تمر بها المنطقة.

"الوضع أصبح صعباً، ومن الصعب أن يكون الشخص عاطلاً عن العمل ويدفع الإيجار سواء أكان لمحل أو لمنزل، الوضع الاقتصادي والمصاريف أصبحت صعبة للغاية ومن هذا المبدأ قررت أن أعفي كل المستأجرين هذا الشهر، هؤلاء الأشخاص الذين يجلسون في المنزل ولا يعملون من المؤكد أنهم لا يستطيعون توفير مصاريف منازلهم، لهذا نطالب كل شخص لديه محل أو بيت أن يعفي المستأجر وأن يساعد الناس." 

يقول جدعان السلمو، الذي يسكن في أحد المنازل المستأجرة في معبدة / كركي لكي، إنه وجد نفسه فجأة عاطلاً عن العمل بسبب فرض حظر التجوال.

ويوضح السلمو، أنه شعر بالحيرة الشديدة إزاء كيفية تأمين الإيجار المطلوب منه مع نهاية كل شهر، قبل أن يبلغه صاحب المنزل بإعفاءه من دفع الإيجار.

ويتحدث السلمو عن سعادته إزاء هذه المبادرة التي تشير إلى قيم المحبة والوئام بين أبناء هذه المنطقة، معرباً عن أمله في أن يخطوا الجميع خطوات مماثلة كنوع من التكافل بين الناس في أوقات المحن. 

"أنا مستأجر، جاء صاحب المنزل وأبلغني أنه قام بإعفائي من الإيجار هذا الشهر، اتمنى التوفيق للجميع ولكل من قام بهذه المبادرة مثل السيد شاكر أبو محمود، وأن يعفوا الناس من الإيجارات، لأن هناك أشخاص استأجروا محلات بقيمة 50 ألف وحتى 200 ألف وهم لم يعملوا منذ 15 يوماً ومن الممكن أن يستمر الوضع حتى 15 يوماً إضافية، لذلك أتمنى من الجميع أن ينضموا إلى هذه المبادرة." 

لم تقتصر حالات التكافل الاجتماعي في ظل فرض حظر التجوال على مبادرة إعفاء المستأجرين فقط، بل شملت مبادرات أخرى كتوزيع المواد الغذائية من قبل بعض التجار على بعض العائلات من ذوي الدخل المحدود.

وإضافة إلى ذلك، بادر بعض الفنانين والرياضيين والناشطين في الداخل والخارج إلى تنظيم حملات تبرع سواء بالمال أو بإرسال مواد طبية وغذائية، وذلك كجهد اجتماعي مشترك لتجاوز هذه الأزمة التي تعصف بالمنطقة والعالم.

تابعوا تقرير دلوفان جتو كاملاً..

كلمات مفتاحية

كورونا حظر التجوال الجزيرة التكافل الاجتماعي مبادرات