آخر الأخبار

  1. فنلندا تعيد أفراداً من عائلات داعش عن طريق تركيا
  2. اعتصام نسائي أمام مقر الأمم المتحدة بالقامشلي تنديداً بالانتهاكات في عفرين
  3. تحذير دولي من مضار التبغ بمناسبة اليوم العالمي للامتناع عن التدخين
  4. كردستان العراق تفرض حظراً شاملاً بعد ارتفاع إصابات كورونا
  5. سوريا تسجيل ثلاث حالات تعافي ووفاة واحدة بسبب كورونا

روابط ذات صلة

  1. أزمة خبز في عامودا بسبب توقف بعض الأفران نتيجة ارتفاع تكاليف الإنتاج
  2. مزارعو الجزيرة يعربون عن استيائهم بسبب تفاوت أسعار القمح بين الإدارة الذاتية والحكومة
  3. المغتربون العالقون في روجافا بسبب إغلاق الحدود يبحثون عن طرق للعودة
  4. مزارعو الجزيرة متخوفون من تكرار سيناريو حرائق الموسم الفائت رغم استعدادات فرق الإطفاء
  5. قرية في عامودا بدون شبكة صرف صحي بعد توقف بلدية الشعب عن تنفيذ المشروع
  6. الإدارة الذاتية ترفع سعر شراء القمح إلى 315 ليرة وتقرر شراء محصول الشعير كله
  7. الجندرمة التركية تحول أراضي روجآفا الحدودية إلى "حقول رماية"
  8. الإدارة الذاتية تقرر إنهاء العام الدراسي بسبب كورونا والعدوان التركي
  9. هيلين محمد… رياضية ناشئة انتزعت عدة جوائز في الألعاب القتالية وتطمح للمزيد
  10. "الصليب الأحمر" تحذر من كارثة في شمال شرق سوريا بسبب نقص المياه وتردي النظام الصحي

بشار خليل

مراسل آرتا إف إم في القامشلي

سكان روجآفا ينتقدون غلاء المواد ودعاوى لمراقبة أسعار التجار

مع دخول قرار حظر التجوال الذي أعلنته الإدارة الذاتية حيز التنفيذ صباح الإثنين الفائت، ازدادت شكاوى السكان من ارتفاع أسعار جميع المواد الغذائية والخضروات.

وبعد ورود عدة شكاوى حول استغلال التجار وأصحاب المحلات للسكان، حددت الإدارة العامة للتموين وحماية المستهلك نشرة يومية لأسعار الخضار والفواكه، متعهدة بمحاسبة كل من يخالف تلك الأسعار.

لكن أصحاب بعض المحلات يعزون سبب عدم التزامهم بأسعار التموين إلى ما يصفونه بتحكّم التجار في الأسواق المركزية بالأسعار.

ويقول عبدالله محمد، صاحب محل لبيع الخضروات والمواد الغذائية في القامشلي، إن البضائع تصل إلى المحل بأسعار أعلى من الأسعار التي حددتها الإدارة الذاتية للبيع المفرق.

"عندما نذهب لشراء البضاعة نجد أن أسعار الجملة أغلى من الأسعار التي تحددها مديرية التموين للبيع بالمفرق بـ 50 ليرة وأحياناً تصل لـ 100ليرة. ونحن نضطر لإضافة هامش ربح لنا وهكذا يرتفع السعر كثيرا، ويفوق تلك التي تحددها مديرية التموين".

ولحل هذه المشكلة، قالت الإدارة العامة للتموين وحماية المستهلك، إنها بدأت بالتنسيق مع لجان الإدارة الذاتية بتنظيم جولات في أسواق مدن الجزيرة لمنع التجار من احتكار السلع أو بيعها بأسعار مرتفعة.

وأكد مسؤولون في المديرية العامة للتموين لآرتا إف إم، أنه تم تحرير أكثر من 160 مخالفة لمحلات بيع المواد الغذائية والخضروات، إضافة إلى إغلاق وتشميع عشرات المحلات في مختلف المدن بسبب عدم التقيد بلوائح الأسعار الجديدة.

وفي هذا الإطار، ناشدت الإدارة العامة للتموين وحماية المستهلك السكان للإبلاغ عن كل من لا يتقيد باللوائح المحددة، عبر الأرقام التي نشرتها المديرية على صفحات التواصل الاجتماعي، للوصول إلى جميع المخالفين.

لكن أصحاب المحلات يؤكدون أن المشكلة الأساسية تكمن في تحكم التجار بأسعار المواد باعتبارهم المصدر الوحيد للمواد التي يقومون ببيعها في محلاتهم، مطالبين مديرية التموين بمتابعة أسعار التجار بدلاً من حصر المشكلة في ملاحقة أصحاب المحلات حتى تكون معالجة المشكلة جذرية وفعالة وحقيقة.

ووفقاً للكثير من السكان فإن حل المشكلة يكمن في فرض الرقابة على التجار أولاً ومن ثم مراقبة تقيد أصحاب المحلات بالأسعار المحددة من قبل الإدارة الذاتية. 

استمعوا لحديث الإداري في الإدارة العامة للتموين وحماية المستهلك في إقليم الجزيرة، عبدالباسط كوتي، وتابعوا تقرير بشار خليل كاملاً..

 

كلمات مفتاحية

التموين ارتفاع الأسعار الأسواق الجزيرة حظر التجوال