آخر الأخبار

  1. الجيش التركي يوقف ضخ المياه من محطة علوك لأول مرة خلال آب
  2. سوريا تسجل ارتفاعاً جديداً في معدل الإصابات اليومي بكورونا
  3. أوقاف الحسكة الحكومية تعلق الصلوات في 300 مسجد في الجزيرة
  4. قسد تفرج عن 9 متهمين بالتعامل مع داعش في دير الزور والشدادي
  5. وزارة التربية السورية تصدر علامات القبول في الصف الأول الثانوي

روابط ذات صلة

  1. واشنطن تفرض حزمة عقوبات جديدة على سوريا
  2. أربع قوى سياسية في الجزيرة تعلن عن تشكيل "جبهة السلام والحرية" لتعزيز التعايش المشترك
  3. واشنطن تدرج شخصين متهمين بتمويل داعش على لائحة العقوبات
  4. رفض فرنسي وتحفظ ألماني إزاء دعوة ترامب لاستعادة مقاتلي داعش
  5. مخلوف يكشف عن شبكة شركات خارجية للتحايل على العقوبات على دمشق
  6. لجنة أمريكية دولية تتهم تركيا بانتهاك الحريات الدينية في سوريا
  7. واشنطن تصف انتخابات مجلس الشعب السوري بالمفبركة
  8. حزب البعث وحلفاؤه يحصدون غالبية مقاعد البرلمان السوري
  9. واشنطن تندد بهجوم بسيارة مفخخة في بلدة سجو شمالي حلب
  10. استئناف صرف تعويضات المتضررين من الأعمال العسكرية في الحسكة

منظمة حقوقية تحذر من أزمات نفسية يواجهها الإيزيديون الذين حرروا من داعش

قالت منظمة العفو الدولية في تقرير، الخميس، إن نحو 2000 طفل إيزيدي تم تحريرهم من يد تنظيم داعش يواجهون اليوم أزمة صحية بدنية ونفسية.

وأشارت المنظمة إلى أن ما يقدر بـ 1992 طفلاً عادوا إلى أحضان عائلاتهم بعد أن أقدم داعش على اختطافهم، وتعذيبهم وتعريضهم للعديد من الانتهاكات المروعة.

وبحسب تقرير بعنوان "إرث الإرهاب" محنة الأطفال الإيزيديين ضحايا تنظيم داعش"، أضافت المنظمة، أن كابوس الماضي قد تلاشى بالنسبة لهؤلاء الأطفال لكن تظل الصعوبات قائمة في وجههم.

وطالبت العفو الدولية بضرورة أن تحظى الصحة البدنية والنفسية لهؤلاء الأطفال بأولوية في السنوات القادمة حتى يتسنى لهم الاندماج التام في عائلاتهم ومجتمعهم.

وفي حين أرغم تنظيم داعش الأطفال الإيزيديين على القتال، فإن الفتيات الإيزيديات تعرضن لمجموعة واسعة من الانتهاكات في أسر التنظيم المتطرف بما في ذلك العنف الجنسي.

وأنجبت النساء والفتيات الإيزيديات مئات الأطفال نتيجة العبودية الجنسية لدى مقاتلي تنظيم داعش.

هذا وقد حرم العديد من هؤلاء الأطفال من مكان لهم ضمن الطائفة الإيزيدية بسبب عدد من العوامل التي تشمل موقف المجلس الروحاني الإيزيدي الأعلى، والإطار القانوني في العراق.

وأوضحت المنظمة الحقوقية أن هؤلاء النساء تعرضن للعبودية والتعذيب والعنف الجنسي، ولا يجوز أن يعانين مزيداً من العقاب.

وشددت العفو الدولية على ضرورة إتاحة فرصة إعادة التوطين الدولي لهن أو نقلهن إلى دول أخرى مع أطفالهن نظراً للأخطار الهائلة التي يواجهنها في العراق.

وكان التنظيم المتطرف ارتكب بين عامي 2014 و2017  جرائم حرب، وجرائم ضد الإنسانية وما تصفه الأمم المتحدة بـ"الإبادة الجماعية" ضد المجتمع الإيزيدي في العراق.

 

المصدر: آرتا إف إم

كلمات مفتاحية

الإيزيديين داعش